اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (خاص – ريف القنيطرة)
تصوير ومتابعة: معاذ الأسعد

انتشرت في محافظة القنيطرة السورية خلال الآونة الأخيرة أمراض مشتركة مابين الإنسان والحيوان كالحمى المالطية والحمى القلاعية والحمى التيفية او بما يعرف بالتفوئيد.
الكوادر الطبية العاملة في المحافظة الجنوبية تسعى لاحتواء المشكلة، وتقديم ما يمكن للحد من انتشار تلك الأمراض، إلا أن غياب الدعم الطبي والمادي، وهجر معظم الأطباء يجعل سكان القنيطرة عامة، والمخيمات العشوائية خصوصاً، عرضة لمختلف أنواع الأوبئة.
وتنتقل الأمراض للبشر بالعدوى من الحيوانات المصابة نتيجة التماس المباشر مع الحيوان وأكل اللحوم وعدم غلي الحليب بشكل جيداً، وأكثر المتضررين هم مربو المواشي، ويعلب نقص اللقاحات الدورية اللازمة للحيوانات دوراً في انتشار تلك الأمراض، أضف إلى غلاء الأدوية وصعوبة الأوضاع المعيشية.
وتعتبر محافظة القنيطرة من المحافظات النائية التي يعتمد سكانها على الزراعة والتربية المواشي بالدرجة الأولى لتأمين احتياجات الحياة اليومية.