اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (متابعات)
فاجأت صحيفة "نيويورك تايمز" جمهور السياسة بمعلومات طريفة عن المحلل السياسي المصري حاتم الجسمي، والذي يظهر في العديد من القنوات المصرية، محللا بارزا، يختص في شؤون الشرق الأوسط وقضايا الولايات المتحدة.
الجسمي حسب الصحيفة، هو صانع شطائر في كاليفورنيا، ويستعمل غرفة غسيل الصحون كـ "استوديو" له، إلا أن الفيديوهات التي أظهرت حاتم جالساً على كرسيّ دورة المياه (توليت)، حيث ألصق على الجدران خرائط الولايات المتحدة، مستخدما المكان بمثابة "استوديو" يقدم منه مداخلاته على الهواء.
وحسب الصحيفة، تمكن الجمسي (48 عاما)، من الاستحواذ على اهتمام قنوات تلفزيونية مصرية خاصة، مثل "سي بي سي" و"أون تي في"، وأخرى رسمية، مثل "النيل"، لتقديم تحليلات بخصوص أبرز قضايا السياسة الأميركية والشرق الأوسط، وحتى تلك المتعلقة بكوريا الشمالية.
وبرر الجسمي ترويجه لنفسه على أنه محلل سياسي، من خلال نشاطه الواسع على وسائل التواصل الاجتماعي، بأنه "رجل متعلم، ولا يتعارض ما يفعله مع القانون".
وكتب "المحلل السياسي" العام الماضي، مقالا لإحدى المؤسسات الصحفية المصرية، توقع فيه فوز "دونالد ترامب" بالانتخابات الرئاسية الأميركية، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وهو ما تحقق بالفعل.