اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (خاص - ريف حماة)
47 عاما من الرحيل كلمات تلخص حالة العم أبو علي ذو الـ 84 عاما، حيث أجبرته الظروف على التنقل من قريته بريديج في ريف حماة الغربي والنزوح من مكان لآخر، إذ أمضى 10 سنوات في بلدة شيزر و 30 سنة أخرى في مدينة حلفايا.
ومع انطلاق الثورة السورية وتحت قصف قوات الأسد اضطر العجوز للهرب نحو مناطق الشمال السوري المحررة والعيش في كهف صغير بالقرب من قلعة المضيق برفقة من تبقى له من عائلته وهو ابنه علي (35عاما).
لم يجد ابو علي ما يؤنس وحدته سوى ربابة صنعها مما توافر له من مواد (تنكة، شريط دبرياج، عيدان، براغي)، فقد اشتهر أثناء شبابه بين أبناء القرى الحموية بقصائده الحزينة وصوته العذب وعزفه المؤثر.
يحاول ابنه الوحيد رعايته، وهو يلازمه دائما، واضطر لامتهان بيع الخبز في الطرقات لتأمين قوت يومه مع أبيه، بعد أن ترك جامعته بحمص خلال السنة الرابعة.