اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI


الوصل TV (خاص – ريف حماة)
حرب الأسد ضد السوريين لم ينجو أي قطّاع من تبعاتها، فليس البشر والحجر فقط من تضرر بل وصل السوء للثروة الحيوانية أيضا.
سهل الغاب في ريف حماة أهم وأشهر مصارد الثروة السمكية في سوريا لاحتوائه على عشرات المسامك، يشهد تراجعا كبيراً في الإنتاج نتيجة عوامل أهمها انتشار سلسلة من الأمراض المهلكة للأسماك.
تنتشر المسامك بكثرة في قريتي الحمرا وباب الطاقة المحررتين من قبل الثوار، وبسبب هجرة الكوارد الطبية المختصة من المنطقة هربا من قصف الطائرات، وعدم وجود مختبرات علاجية وغلاء الأدوية والمواد العلفية الصحية، أخذت أمراض الغلاصم والجمرة والشوكة تتزايد بين الأسماك عن طريق العدوى.
تعاني مراكز بيع الأسماك والمطاعم من ارتفاع مستمر في سعر الأسماك، إذ تجاوز سعر الكيلو الحي 1600 ليرة سورية والمشوي 2700 ليرة سورية وهو ما جعل طلب الشراء من قبل الأهالي ينخفض تدريجيا، خصوصا وأن قسما كبيرا منهم بلا دخل مادي بعد ارتفاع نسب البطالة نتيجة الحصار.