زمان الوصل TV (خاص – عمّان) تصوير ومتابعة: محمد عمر الشريف


شاهر الحميد شاب سوري من محافظة درعا، كان عمله التجارة قبل الثورة في سوريا، لكنه وبسبب قصف النظام تعرض لإصابة قطع جزئي في النخاع الشو كي تسبب له بشلل نصفي في الطرف السفلي، لينتقل بعدها الى الأردن. عمل جاهدا على تجاوز الاصابة ليتابع حياته بشكل طبيعي، فبدأ بالبحث عن المنظمات التي تعنى بأصحاب الاصابات نفسيا ومعنوي، وتطوع في عدد منها وحضر العديد من الدورات التي ساعدته على الاعتماد على الذات والاندماج في المجتمع. تتمثل بداية تأقلمه مع الوضع الجديد بالبحث عن عمل يعيل به نفسه، ولا يكون عالة على الآخرين، إذ وجد صعوبات منها طلب أرباب العمل أن تكون لديه مؤهلات علمية. قرر شاهر متابعة تحصيله العلمي واعترضته مصاعب أيضاً، منها عدم حصوله على شهادة البكالوريا، إلا أنه تمكن من متابعة الدراسة بحصوله على "دبلوم" حصل بعده على منحة من "اليونسكو" وهي مقعد للدراسة في كلية الاقتصاد والعلوم الادارية بجامعة اليرموك في اربد ضمن اختصاص المحاسبة. بعد الحصول على المنحة الدراسية سعى شاهر للتغلب على صعوبات الصعود والنزول على درج المنزل مستخدماً كرسيه المتحرك، إضافة الى مهمة الذهاب الى الكلية والعودة منها، فهو لا يملك المال، فقرر قطع المسافة بكرسيه الكهربائي بين السيارات ما تسبب له بحادث بسيط إثر صدمه من قبل إحدى السيارات، لكن ذلك لم يثنه عن الهدف. يوجه شاهر رسالة لمن هم في مثل حالته عبر "زمان الوصل TV" مفادها أن الارادة هي سر النجاح وأن كلمة مستحيل هي فقط في قاموس الضعفاء.