زمان الوصل TV (خاص – إربد) تصوير ومتابعة: محمد عمر الشريف


مازن عبيدو مستثمر سوري مهنته صناعة الحلويات الشامية، امتلك عدة محال في دمشق ثم انتقل الى الأردن ونقل معه هذه المهنة الدمشقية العريقة، ليستقر به المقام في مدينة إربد الأردنية. درس مازن الجدوى الاقتصادية لمشروعه من خلال السوق وقدرته الشرائية، وافتتح فرعه الأول، وكان عبارة عن "محلّ" متواضع نصفه مشغلٌ لصناعة الحلويات، ووضع أسعارا تتناسب مع دخْل الناس، مع جودة عالية وهو ما حقق له التميز والانتشار. يضيف عبيدو أنه أدخل أنواعاً أخرى ليلبي جميع الأذواق، من الكنافة بأنواعها إلى الحلويات الشامية الى "الكيك" و"البيتفور" و"البوظة" التي تميز بطريقة صناعتها الأصيلة المرتبطة بأذهان السوريين وتشتهر بها دمشق، وأنشأ لها مصنعاً خاصاً في مدينة الحسن الصناعية، موفراً بذلك أيضاً فرص عمل للسوريين والأردنيين. تطور "عبيدو" ليصبح أربعة فروع في مدينة إربد، وتعاون مع منظمة العمل الدولية لتوفير تدريب مجاني للسيدات السوريات ليتم تخريج 10 متدربات، بل وتعاقد مع بعضهن بحيث يشتري إنتاجهن المنزلي.