زمان الوصل TV (خاص – شمال لبنان) تصوير ومتابعة: عبد الحفيظ الحولاني


فاطمة حمود 26 عاما، إحدى ضحايا الإهمال والعوز في المخيمات اللبنانية تكالبت عليها الإعاقات و ظلمة الخيمة. تعاني فاطمة من الإصابة بمتلازمة داون والمعروفة باسم "البلاهة المنغولية"، لتي يرافقها ضعف في القدرات العقلية و الجسدية وزاد الطين بلة إصابتها بشلل في رجلها اليسرى. تعاني عائلة فاطمة الفقر كحال معظم اللاجئين في لبنان وهم غير قادرين على تأمين أدوية ابنتهم و أبسط احتياجاتها . مشوار "البقالية" فسحة الفرح الوحيدة لفاطمة ممتطية ظهر أبيها أو مرافقة صديقتها "ملاك" التي تؤنس وحدتها و قلة حيلتها. قبل النوم ترتب فاطمة إعاقاتها بعيدا عن أعين المنظمات الصحية وعزاؤها أنها واحدة من بين 100 ألف طفل سوري في لبنان بلا أدنى مقومات الرعاية. تجيد فهم السريانية اللغة الأصلية لعائلتها الهاربة من القلمون الشرقي نتيجة القصف الممنهج من قبل نظام الأسد وميليشيا حزب الله ولكنها تعجز عن التعبير عن ألمها ومرضها بأي لغة بشرية.