زمان الوصل TV (فرانس برس - طهران)


ترى لاعبات شطرنج ايرانيات ان الحجاب ليس رمزاً لقمع النساء كما ينظر إليه أحيانا في الغرب، لذا أطلقن حملة مضادة لحملة أطلقت في الولايات المتحدة تعارض عقد بطولة العالم في الشطرنج للنساء في طهران حيث سيفرض على اللاعبات وضع الحجاب. وبدأ هذا الجدل حين أعلنت اللاعبة الأميركية الجورجية ناتسي بايكيدوزي بارنيس البالغة من العمر 22 عاما مقاطعة البطولة التي تقام في طهران في شباط ـ فبراير المقبل، حيث سيفرض على اللاعبات تغطية الرأس. ونددت اللاعبة على مواقع التواصل الاجتماعي تنظيم البطولة في بلد "لا تتمتع فيه النساء بالحقوق الأساسية، ويعاملن فيه على أنهن مواطنات من الدرجة الثانية". وأطلقت اللاعبة أيضا نداء ساندته شخصيات معروفة في عالم الشطرنج يطالب بإقامة البطولة في بلد آخر. لكن لاعبات شطرنج إيرانيات لا يوافقن زميلتهن الأميركية، بل يشددن على أهمية أن يستضيف بلدهن هذه البطولة. ورأى مهرداد بهلوان زاده رئيس الاتحاد الإيراني للشطرنج أن الحملة التي أطلقتها اللاعبة الاميركية الجورجية لا تعدو كونها مبادرة شخصية، وأنها الوحيدة التي اعترضت على وضع الحجاب من بين 64 لاعبة يمثلن 26 بلدا. ويضيف "في كل العالم هناك قوانين حول اللباس، نحن لا نريد أن نجبر أحدا على أن يفعل ما نفعله نحن، لكن ينبغي ان يحترم الكل، بمن فيهم الاجانب، القوانين المعمول بها في ايران". ومنذ قيام الثورة الاسلامية في إيران في العام 1979، تفرض القوانين على النساء الإيرانيات والأجنبيات وضع الحجاب. لكن كثيرا من النساء في المدن الكبرى يضعن منديلا على الرأس لا يغطي الشعر كله، بل يترك غرته ظاهرة.