زمان الوصل TV (خاص)


أظهرت دراسة حول التهجير القسري والحصار بهدف التهجير في سوريا، أعدها فريق حملة "لا للتهجير القسري في سوريا" بأن هناك 16 حيا ومنطقة في محافظة حمص وريفها تعرضت للتهجير القسري والحصار، حيث إن هناك مليون و800 ألف نسمة هُجروا قسريا، و250 ألفا محاصرون في ريف حمص الشمالي. وذكرت الدراسة أيضا أن هناك 7 أحياء في دمشق تعرضت للتهجير القسري والحصار، حيث إن هناك مليون مهجر و200 ألف مدني محاصرون في أحياء شرقي دمشق و250 ألف مدني محاصرون في أحياء دمشق الجنوبية. وأوضحت الدراسة أن هناك 6 أحياء تعرضت للتهجير القسري في محافظة "دير الزور"، حيث إن هناك 750 ألف مهجر، و100 ألف مدني محاصر تحت سلطة نظام الأسد، و50 ألفا محاصرون تحت سلطة تنظيم "الدولة" في مدينة دير الزور وريفها الشرقي. وذكرت الدراسة أيضا أن 6 أحياء في محافظة "حلب" تعرضت للتهجير القسري، حيث إن هناك 3 ملايين مهجر و300 ألف مدني محاصرون في أحياء حلب الشرقية، أما ريف حلب الجنوبي فقد هُجر غالبية أهله بعد هجوم نظام الأسد والمليشيات الإيرانية، إضافة إلى تهجير معظم أهالي ريف حلب الشمالي بعد هجوم ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية". أما محافظة الرقة التي تقع تحت سيطرة تنظيم "الدولة" فقد ذكرت الدراسة أن 300 ألف مدني هُجروا من منازلهم، و50 ألف مدني محاصرون تحت سلطة تنظيم "الدولة"، فيما هُجر معظم أهالي الريف الشمالي بسبب المعارك الحاصلة هناك.