زمان الوصل TV (خاص – لبنان) تصوير ومتابعة: عبد الحفيظ الحولاني يعاني الطفلان سيدرا 8 أعوام وأخوها فريد 6 أشهر من الإصابة بمرض الناعور، أو ما يعرف بنزف الدم الوراثي . سيدرا وفريد لاجئان في مخيمات عرسال اللبنانية مع أسترهما إذ يجد الأب صعوبة كبيرة في تأمين العلاج المناسب، وهناك مخاف من تعرض الطفلين لإصابة أو جرح بسيط قد يؤدي للوفاة . والناعور هو مرض وراثي يسبب خللاً في المادة التي تسبب تخثر الدم عند حدوث نزيف، حيث لا يمكن إيقافه إلا بإعطاء المصاب "حقنة" تعمل على تجلط الدم وتدعى " العامل الثامن". ويقول رئيس الهيئة الطبية في عرسال إن العقار الخاص بالحقنة غير متوفر في صيدليات البلدة، وهو مرتفع الثمن كما توجد عشرات الحالات المصابة بمرض الناعور بين اللاجئين السوريين في المخيمات اللبنانية . ويلفت أبو عبدو مطاوع (والد الطفلين) إلى أن الأمم المتحدة زارت خيمتهم 21 مرة للاطلاع على أحوال الاطفال الصحية دون أن تبادر بتأمين حتى إبرة دواء واحدة. ويؤكد ناشطون أن عقار العامل الثامن لا يصرف إلى عن طريق وزارة الصحة اللبنانية، بالتزامن مع حصار شبه كامل على بلدة عرسال الحدودية من قبل الجيش اللبناني وحزب الله بتهمة احتضانها "إرهابيين" و" متشددين" ما يمنع وصول الدواء اللازم لإنقاذ المرضى السوريين.