زمان الوصل TV (خاص ـ ريف دمشق)
تصوير : قصي نور
حقق الدفاع المدني السوري الحر شهرة فاقت أفضل المؤسسات الحكومية في ذات المجال حتى بات وضع اسمه لنيل جائزة "نوبل" مطلبا جماهيريا.
كاميرا "زمان الوصل" زارت أحد مراكز التدريب في غوطة دمشق، حيث يخضع متطوعو الدفاع المدني لدورات نظرية وعملية على مدار العام، يجريها مدربون مختصون لرفع سوية العمل ونقله للاحترافية.
هذه الدورات التدريبية مهمتها تأهيل العناصر وتعريفهم بجميع طرق الإنقاذ والإسعاف والإطفاء، ومن ثم تحديد الاختصاصات وفقا للمهارات والبنية الجسدية، والدفع بالمتخرجين إلى الحياة العملية لتعويض شهداء الدفاع المدني، وسد حاجات المناطق التي تتعرض للقصف اليومي من طائرات الأسد ومدافعه ودباباته.
ولا تقتصر مهمة المدربين والمختصين عند هذا الحد، بل يقومون أيضا بتصميم معدات الإنقاذ وإخلاء الجرحى، بالإضافة إلى تصنيع مواد خاصة بإطفاء الحرائق بعد فشل الأمم المتحدة في تأمين المستلزمات اللازمة لإنقاذ المدنيين وإدخالها للمناطق المحاصرة.