زمان الوصل TV (خاص ـ حمص)
تصوير : عمران أبو سلوم
يصر أهالي غوطة دمشق الشرقية على تحدي الموت المحيط بهم من كل جانب بطرق مختلفة، ومنها إعادة الطلبة إلى مقاعدهم الدراسية كلما سنحت لهم الفرص، هذه العزيمة دفعت مديرية التربية والتعليم الحرة لإطلاق مشروع التعليم المسرع للطلبة النازحين المنقطعين عن الدراسة لسنوات.
المشروع الذي ترعاه الحكومة السورية المؤقتة يستهدف 4000 طالب منقطع عن الدراسة، بدءاً من الصف الأول حتى الصف الرابع الابتدائي، وتم افتتاح أربعة مراكز تعليمية خاصة للمشروع في مدن وبلدات الغوطة الواقع تحت سيطرة الثوار، على أن يتكفل مجموعة من المعلمين المختصين والمتطوعين مسألة تنظيم الحصص اليومية.
وعلى الرغم من القصف اليومي المتعمد الذي تشنه الطائرات الروسية على المنشآت التعليمة والبنى التحتية، يشهد مشروع التعليم المسرع إقبالا كبيرا من الأطفال رغبة منهم بدفن الأمية التي يسعى النظام وحلفاؤه لغرسها في البيئة الحاضنة للثورة كعقاب جماعي على نفضهم غبار الذل وتجرؤهم على تنفس الحرية.