زمان الوصل TV – فرانس برس عقمت طبيبة الاسنان منار سرحان يدها واجهزتها الطبية بعد انتهائها من حشو ضرس مريض قبل العودة لمنزلها لمتابعة لقاء ضمن بطولة كأس اوروبا ستحلله فنيا لصالح صحيفة رياضية، في عمل غير مسبوق للسيدات في مصر. وتظهر سرحان (27 عاما) ذات البشرة الخمرية وحجاب الراس بشكل شبه اسبوعي لتحليل مباريات الكرة الاوروبية على قناة "سي بي سي" الفضائية الخاصة، وتنافس بذلك كبار المحللين من لاعبي كرة القدم السابقين الذين يحتكرون هذا المجال في مصر. وتقول سرحان بصوت خجول في مقابلة مع وكالة فرانس برس في عيادة خاصة تعمل بها بشكل غير دائم "اخترت مهنة طبيبة الاسنان بعقلي، لكن كرة القدم هي شغفي وحبي". وتضيف وهي تفحص اسنان مريضها بتركيز "سعيت في البداية للعب الكرة لكنني لم اجد فرصة جيدة في مصر، واعتقد ان تخصصي في التحليل الكروي يعوضني كثيرا عن ذلك". وبدأت سرحان العمل في الصحافة الرياضية بشكل تطوعي في العام 2002 باستخدام كاميرا متواضعة لتصوير مقاطع فيديو لحساب موقع الكتروني لناديها المفضل، الزمالك. ولاحقا، سعت الى الكتابة لصالح مواقع الكترونية رياضية عدة، قبل ان تحترف التحليل في صحيفة "المصري اليوم" المستقلة وموقع "فيلجول" الرياضي الشهير في مصر، وباتت تظهر على برامج الفضائيات الرياضية. وتشرح تقارير سرحان طرق اللعبة المختلفة ونقاط التحول في المباريات، بالاضافة الى تضمينها احصاءات ومقارنات بين ابرز اللاعبين والمدربين. وتعمل سرحان صباحا في مركز طبي حكومي، وفي اوقات اخرى في عيادة خاصة تملكها صديقتها، الا انها تتفرغ مساء لمتابعة المباريات والقراءة في آخر مستجدات كرة القدم. وتقول سرحان ضاحكة وهي تلملم ادواتها الطبية، "صباحا انا طبيبة اسنان ومساء محللة كرة". وتتابع "المجهود كمحللة كروية اكبر رغم ان العائد المادي أقل". وتعتبر طب الاسنان مهنة مربحة وتحظى بالتقدير في مصر. وتسترجع بداياتها قائلة "في البداية، تعرضت للسخرية. كانوا يقولون لي البنت مكانها المطبخ". الا ان عشرات من متابعيها على موقع "تويتر" والبالغ عددهم نحو 32 الفا يلجؤون اليها الان للتاكد من ادق تفاصيل الكرة الاوروبية. وتحظى مباريات كبرى الاندية الاوروبية بمتابعة كثيفة في مصر، خصوصا مع اقتصار حضور الجمهور في ملاعب مصر على بعض المباريات الدولية للفريق الوطني او بعض مباريات الاندية في البطولات الافريقية. ويقول المذيع الشاب في قناة "سي بي سي" ابراهيم فايق ان استضافته سرحان كان ينطوي على "غرابة كبيرة" في البداية لكونها "سيدة وطبيبة"، الا انها اثبتت "جدارتها". وتقول سرحان انها "حريصة على تقديم معلومات جديدة ودقيقة سواء في الجانب التدريبي او نظام اللعب بعيدا عن كلام التحليل التقليدي".