زمان الوصل TVـ فرانس برس


قدم الشيف السوري محمد الخالدي اللاجئ في فرنسا قائمة طعام "شامية" جامعا بين الكبة النيئة والسمك المدخن خلال مشاركته في مهرجان "ريفوجي فود فيستيفال" الذي بدأ الجمعة (17 ـ حزيران). ويتشارك الخالدي مع ستيفان جيغو صاحب مطعم "لامي جان" الباريسي الواقع في حي راق على الضفة اليسرى من نهر السين. الخالدي الذي يظهر وعلى صدره علم الثورة السورية، قال "أنا سوري ومواطن صالح لدي بعض المواهب هذه هي الرسالة التي أحاول تمريرها" موضحا أنه ترك وعائلته سوريا العام 2012 هربا من القصف وتهديدات النظام. وأكد الخالدي (36 عاما) إنه يملك مطعما في سوريا ويشارك في برامج تلفزيونية ألا أنه خسر "كل شيء". وبعد رحلة قادته إلى لبنان ومصر، وصل إلى فرنسا في آب ـ أغسطس 2015 مع زوجته وأولادهما الثلاثة سعياً إلى "حياة جديدة" في بلد فن الطبخ. وبعد حصوله على وضع اللاجئ انضم محمد الخالدي إلى شركة "لي كويستو ميغراتور" التي توفر خدمة طعام من العالم بأسره يعده لاجئون. وفي إطار الدورة الأولى من مهرجان "ريفوجي فود فيستيفال" سيعد الشيف محمد الخالدي الطعام أيضا في مقصف "فريغان بوني" التشاركي في شمال باريس الشعبي.