اشترك في قناة #زمان_الوصلhttps://goo.gl/TdgHGI
تصوير شام محمد
ام زهير ارملة عراقية، وصلت الى الحدود السورية التركية برفقة 53 عراقيا، هربوا من القصف في محافظة الانبار، عائلة أم زهير مؤلفة من خمسة أبناء متزوجين، وثلاث بنات أرامل، فقدن أزواجهن في العراق، وهي المسؤولة عن البنات وأبنائهن. ليس لديهم دخل، في وضع معيشي صعب، في الخيام، وليس من مساند أو مساعد. وليس هذا فحسب، أم زهير تعاني من أمراض عدة، تتعالج في المشافي المجانية، لكنها لا تملك ثمن الدواء.
تقول أم زهير أنها تأكل وتتطعم أحفادها مما يجمعون من خضار تالفة، من بقايا البائعين، وما يحصلون عليه من أرجل الدجاج، من المسالخ، ويطبخون على نار الكرتون والاغصان الجافة، ليس لدى أم زهير طعام ولا خبز، ولا تصلهم سلال غذائية أو مساعدات، وليس لديهم حتى موقد للطبخ. أم زهير وعائلاتها بحاجة للمساعدة.
اشترك في حسابات زمان الوصل على مواقع التواصل الإجتماعي:
facebook: https://www.facebook.com/zamanalwsl.net
https://www.facebook.com/ZAMANALWSLTV
twitter:https://twitter.com/zamanalwsl
insatgram:https://www.instagram.com/zamanalwsl

- We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible
content away from biased and misleading information.

- Contains Graphic Images - Not for Shock - Documentary Evidence of Crimes Against Humanity committed by Syrian Dictator Bashar Assad