اشترك في قناة #زمان_الوصل


https://goo.gl/TdgHGI


اشترك في حسابات زمان الوصل على مواقع التواصل الإجتماعي:


facebook: https://www.facebook.com/zamanalwsl.net


https://www.facebook.com/ZAMANALWSLTV


twitter:


https://twitter.com/zamanalwsl


insatgram:


https://www.instagram.com/zamanalwsl


اعتدى ضابط في الجيش اللبناني مع عناصره على "نزار أبو رغد" اللاجئ القادم من منطقة "ابو ‏الظهور" في ريف إدلب وضربه وشتمه.‏


وقال أبو رغد لـ"زمان الوصل" إن ضابطا لبنانيا يدعى "نبيل غانم" هاجمه أمس الجمعة بينما كان في منزله الكائن في "حارة صخر " في "جونيه" مقابل فرن "سيدة المعونات"، مؤكدا ان الضابط ضربه وشتمه، رغم انهما جاران. واضاف أبو رغد "على الرغم من وجود حرش من الأشجار كفاصل بين مكان سكني وسكن الضابط غانم، إلا أن الأخير كان دائم التذمر والتأفف والشجار معنا، فتارة بحجة الإنارة التي نشعلها ويريد منا إطفاءها عند الساعة الثامنة ‏مساء، وتارة بحجة نشرنا للغسيل وثالثة بحجة جلوسنا أمام باب منزلنا".‏


وتابع أبو رغد "عندما حاول الضابط وعناصره أن يضعوا القيد في يدي تركتهم ودخلت منزلي وهربت، فأرسل بعد قليل دورية ‏لمنزلنا واعتقلت أبناء عمي علي وليد الحسون، واحمد حكمات الابراهيم، كرهائن لديهم لكي أسلم لهم نفسي، وهما ‏مسجونان منذ مساء الجمعة، أحدهم في مخفر جونيه والآخر في مخفر الزوء".‏


وقال اللاجئ السوري: "بعد حادثة التهجم على منزلي ذهبت لمكان آخر واختبأت فيه بعدما وصلتني تهديدات من ‏الضابط بأنه سيسلخ جلدي فيما لو تمكن من القبض علي".‏ وزود أبو رغد "زمان الوصل" بصورة تظهر آثار الكدمات والندوب على رقبته جراء الاعتداء عليه بالضرب من ‏قبل الضابط ومرافقته، مشيرا على أنه تلقى إنذارا بإخلاء منزله صباح اليوم السبت بحسب ما أخبرته عائلته التي تلقت ‏أمر الإخلاء.‏ وما يزال اللاجئ السوري "نزار أبورغد" الذي يظهر في الفيديو، مختفيا عن الأنظار حتى لحظات إعداد الخبر ، وذلك ‏بسبب خوفه من ردة فعل انتقامية وكيدية قد تطاله من الضابط اللبناني.‏


- We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.


- Contains Graphic Images - Not for Shock - Documentary Evidence of Crimes Against Humanity committed by Syrian Dictator Bashar Assad