We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.


اشترك في قناة #زمان_الوصلTV


https://goo.gl/TdgHGI


زمان الوصل TV (خاص – ريف إدلب)


تصوير ومتابعة: شام محمد


في ظل عدم الرقابة على الصيدليات والنقص الحاد بالأدوية الكيماوية في مناطق الشمال السوري المحرر، يستعين الأهالي هناك بطب الأعشاب لمداواة عائلاتهم.


هذا العلاج البديل لاقى رواجاً كبيراً وأثبت فعاليته في علاج الأمراض المستعصية والمزمنة التي لم يتوفر لها علاج بالأدوية الكيميائية. العطّار أبو سامي من قرية "الحامدية" جنوب معرة النعمان بريف إدلب، يعمل في مجال طب الأعشاب ويقصده الكثير من أبناء المنطقة، كما أنه أصبح ماركة مسجلة ومقصداً للمرضى من المحافظات الأخرى، وحتى من السوريين اللاجئين في أوروبا، وهو ما دفعه لزيادة كميات الإنتاج وشحنها خارج الحدود بحسب الطلب.


استطاع أبو سامي ابتكار العديد من الخلطات والوصفات الطبية لعلاج عدد من الأمراض والأوبئة المنتشرة، إذ تمكن من إيجاد علاج لحبة السنة (حبة حلب)، وعلاجات للكولون والشقيقة والبواسير وأمراض المعدة، فضلاً عن خلطات التنحيف الفعّالة، كما قام بتطوير علاجات لأمراض العقم والسرطان.