We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.


اشترك في قناة #زمان_الوصلTV


https://goo.gl/TdgHGI


زمان الوصل TV (خاص – مراسلون)


تتسارع في الآونة الأخيرة الأحداث العسكرية والمفاوضات و"المصالحات والتسويات" بين الفصائل المقاتلة التابعة للمعارضة وبين نظام الأسد بدعم ورعاية روسية، مع غياب كامل للدور الأمريكي أو التركي أو الأوروبي، خصوصاً في مناطق الجنوب السوري محافظتي درعا والقنيطرة.


معظم المتابعين للشأن السوري فوجِئوا بسرعة تخلي الولايات المتحدة والأردن ومن خلفهم غرفة "الموك" عن فصائل الجبهة الجنوبية، وتركهم للمصير المجهول وانتهاكات الطيران الروسي وقوات الأسد مدعومة بالميليشيات الإيرانية لاتفاقية "خفض التصعيد" التي كانت قائمة في مدن وبلدات الجنوب السوري، ليجد الثوار أنفسهم أما خيارين لا ثالث لهما اما تهجّير وقتل أكثر من مليون ونصف مدني أو القبول بتسليم المناطق للنظام وهو ما تم مؤخراً. وبالمقابل يخشى المراقبون تكرار مصير حوران في محافظات الشمال السوري المحررة (إدلب وحلب)، وتخلي الضامن التركي عن ثوار تلك المناطق، كما فعلت الأردن وأمريكا وبريطانيا في الجنوب.


زمان الوصل استطلعت آراء المدنيين هناك للتعرف على موقفهم من الضامن التركي وما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع في المناطق المحررة.