We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.


اشترك في قناة #زمان_الوصلTV


https://goo.gl/TdgHGI


زمان الوصل TV (خاص – ريف إدلب)


تصوير ومتابعة: جابر عويد


يعاني الطفل يزن، 4 أعوام، من داء الفقاع الذي يغزو وجهه المتعب وجسده الصغير ولم يترك أي جزء إلا ونخر فيه، وتزداد معاناته مع تكرار حالات النزوح رفقة عائلته وارتفاع الحرارة في فصل الصيف.


هُجّر يزن وعائلته من ناحية سنجار بريف إدلب الشرقي بعد سيطرة قوات الأسد عليها سابقاً، ونزحوا 7 مرات من مكان إلى آخر، حتى استقر بهم الحال في بيت بدائي يفتقر لأدنى متطلبات الحياة في قرية الشيخ إدريس بريف سراقب.


وتقول السيدة تركية والدة الطفل لـ "زمان الوصل TV " إنها فقدت ولدين سابقين بذات المرض قبل يزن، وتتمنى أن تستطيع الوصول للمشافي التركية لمعالجة ابنها بأسرع وقت ممكن وتخليصه من عذابات تساقط الجلد وذوبان اللحم بشكل يومي. يذكر أن الطفل منذ ولادته لم يتلق إي علاج نوعي سوى بعض المراهم والمسكنات المتوافرة في المناطق المحررة التي لا تسمن ولا تغني من جوع، فيما يمنع فقر العائلة من تقديم ما هو أفضل للتخفيف من آلام يزن.