We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.
اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (خاص ـ ريف إدلب)
تصوير ومتابعة: قصي نور
بعمر الثلاثة أعوام هجَّرَت صواريخ الأسد وبراميل المتفجرة وطائراته الحربية الطفلة إلهام عباس وعائلتها نحو العراء، لتتلقفهم خيمة مهترئة شمال سنجار بريف إدلب.
هناك تآمر " بابور الغاز" مع مجرمي الحرب ممثلين بنظام الأسد وحلفائه لحرق إلهام وتعذيبها بلا ذنب، وقع ذلك أثناء اعداد الأم الطعام للعائلة فاشتعلت الخيمة بأكملها لتصاب الطفلة وأمها بحروق شديدة.
إلهام أصيبت في وجهها ويديها وظهرها بحروق خطيرة، ليتم اسعافها لإحدى المشافي الميدانية ومن ثم نقلها لتركيا لتلقي العلاج المناسب.
في المشافي التركية تحسنت حالة الطفلة، إلا أن العائلة اضطرت للعودة نحو مخيمات الداخل لعدم استطاعتهم تحمل نفقات التنقل والسكن والطعام.
مضت 4 أعوام على عودة إلهام دون تلقي أي علاج طوال تلك الفترة، كما أنها حُرِمت من المدرسة والأصدقاء بسبب مظهر وجهها المؤلم، فباتت تخشى لقاء الأطفال والعكس صحيح.