We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.


اشترك في قناة #زمان_الوصلTV


https://goo.gl/TdgHGI


زمان الوصل TV (خاص ـ ريف إدلب)


تصوير ومتابعة: جابر عويد


الجامع الكبير في معرة النعمان، أحد الآثار السورية العظيمة، التي أرخت لحضارات وممالك وأزمنة ودول، بنى لأول كمعبد وثني، وتحول في زمن لاحق الى كاتدرائية، على يد البيزنطيين، وبعد الفتح الإسلامي للمنطقة، تحول الى مسجد، وفي الأدوار الإسلامية التالية، طرأ عليه تعديلات وتغييرات، فأعيد بناؤه في العهد الأيوبي، ومن ذلك بناء مئذنته المربعة العالية، التي تصل الى 19 مترا، وأضيف إليه الحرم الشرقي والحرم الغربي، في العهد المملوكي، وشهد أكثر من تجديد وترميم، خاصة وأنه كان الجامع الأكبر في المنطقة بعد الجامع الكبير في حلب، وحتى وقت متأخر، كان قبلة للدراسين، وطلاب العلم، في المنطقة الشمالية من سورية.


لا زال البناء محتفظاً بدلائل تكشف أطواره الأولى، فهناك زخارف وثنية، واشارات مسيحية، وهناك الأعمدة الاسطوانية الرومانية الكلاسيكية، والزخارف الكورنثية البيزنطية.