We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.


اشترك في قناة #زمان_الوصلTV


https://goo.gl/TdgHGI


زمان الوصل TV (خاص ـ فرنسا)


تصوير ومتابعة: مصطفى عباس


إحدى أعرق دور السينما في إقليم النورماندي الفرنسي تعرض فيلم "آخر الرجال في حلب" الذي رُشح لجائزة الأوسكار، بهدف تعريف الجمهور الفرنسي على ما يجري في سوريا. وحضره أكثر من مئتي شخص بين سوريين وفرنسيين.


آن ليز آفاغ، واحدة من الحضور قالت "أرى أن الفلم كان مثيراً.. وكانت المشاهد في بعض الأحيان قاسية عندما أرتنا ماذا كان يحدث في حلب تحت الحصار، وهذا ما سمح لنا برؤية ما لم نكن نراه، وهذا ما لم يكن حتى الصحفيون يرونه، والمناقشة بعد الفلم عن عمل الشباب السوريين لإخبار الناس بما يجري، والمناقشة مهمة لأنها سمحت لنا أن نعرف ونفهم أكثر عن سياق الفلم وعن محفزات هؤلاء الشباب، ونعرف كيف عملوا حتى أمنوا تمويلاً لفلمهم، والصعاب التي واجهوها، وجعلتنا المناقشة نفهم وضع سوريا أكثر ونفهم الفلم أكثر".


بعد عرض الفلم جرى فتح المجال للنقاش مع الناشطَين الإعلاميَين ثائر محمد ومجاهد أبو الجود الذين ساهما في تصوير الفيلم.


العرض تم برعاية منظمة (آمي) التي تضم فرنسيين وسوريين، بالتعاون مع منظمة "نورماندي أيماج"، والعرض هو سلسلة من عدة أفلام تعمل "آمي" على عرضها في أكثر من مكان في فرنسا، بغية إطلاع المواطن الفرنسي على ما يجري في سوريا.