We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.


اشترك في قناة #زمان_الوصلTV


https://goo.gl/TdgHGI


زمان الوصل TV (متابعات/ فرانس برس)


تطفو على مياه شمال المحيط الهادي كمية هائلة من النفايات البلاستيكية، أو ما بات يعرف بالقارة الثامنة، وهي قارة تمتد على مسافة 3.4 مليون كيلو متر، أي ما يقارب 6 أضعاف مساحة فرنسا، وتم اكتشافها عام 1997م. تكونت القارة نتيجة تجمع ملايين الأطنان من النفايات في المحيط الهاديء بعد ألقائها على السواحل أو انتقال تلك النفايات من مياه الأنهار التي تصب في المحيط وتم جرفها عن طريق التيارات البحرية وتكدست في منطقة


التقاء التيارات البحرية في محيط الهادىء بين سواحل هواي وأميركا الشمالية. وقدر خبراء عمق هذه القارة بعشرات الأمتار، ما يجعلها مكاناً مناسباً لتكاثر نوع من أنواع عناكب المياه أسمها العلمي "الألوبات سيريسوس"، التي تهدد بفعل تكاثرها توازن النظام البيئي.


وتشكل النفايات المتحللة غذاء للكائنات الصغيرة، والتي تشكل بدورها غذاء للكائنات البحرية والتي تنتقل إلى الإنسان عبر السلسلة الغذائية، فضلاً عن أنها تشكل تهديداً للمحيطات، حيث أنها تسبب ظاهرة تعرف بتحميض المحيطات، والناتجة عن انبعاث كميات هائلة من الغازات الضارة (حامض كربونيك H2CO3 ) التي تذوب في الماء وتعرف بحموضة المياه.