We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.


اشترك في قناة #زمان_الوصلTV


https://goo.gl/TdgHGI


زمان الوصل TV (خاص ـ ريف حماة)


تقرير: شام محمد


يعتبر الذهب الأحمر (الفستق الحلبي) المحصول الاستراتيجي الأهم لأبناء مدن مورك وكفرزيتا وخان شيخون والتمانعة في ريفي حماة وإدلب، وتدر زراعة هذه الثمرة أرباحاً عالية على المزارعين الذين ينتظرون قرابة 15 عاماً لجني محصول جيد من الفستق الحلبي، فضلا عن أن الصنف الموجود في المنطقة يعتبر من أفضل الأنواع على مستوى العالم.


في السنوات الأخيرة ونتيجة القصف والنزوح والمعارك المستمرة تراجع إنتاج الفستق الحلبي بشكل كبير، وتعرضت الكثير من الأشجار للإهمال والآفات، ولعل أخطر الحشرات التي يعاني منها المزارعون حالياً وتهدد بالقضاء على الذهب الأحمر نهائياً هي حشرة "الكابنودس"، والتي دخلت إلى المنطقة عن طريق غراس اللوزيات المستوردة من إيران أو من مناطق النظام.


وتعاني مناطق النظام وإيران بشكل كبير من هذه الآفة، كما أن المزارع أدخل اللوزيات التي تحمل يرقات الحشرة إلى حقول الفستق الحلبي. ولا تظهر أعراض الإصابة مباشرة على الأشجار، وإنما تستغرق عامين للظهور، فتبدأ على شكل يرقات في جذر الأشجار، حيث تقوم بأكلها حتى تخرج من أعلى الشجرة وقد اكتملت وأصبحت حشرة تأكل الأوراق، ولكنها لا تلبث أن تضع بيوضها مرة ثانية في شجرة أخرى.


دورة حياة "الكابنودس" من البيضة حتى الحشرة الكاملة عامين، وتبيض من 200إلى 600 بيضة في جذع الشجرة، و4 يرقات كفيلة بالقضاء على الشجرة بشكل كامل.


وبحسب المختصين، يحتاج موضوع مكافحة الحشرة إلى تضافر الجهود من قبل الجميع، فلا يكفي أن يقوم مزارع بالعناية بحقله، إذ إنها تنتقل من الحقول المجاورة.