زمان الوصل TV ـ متابعات


تداولت مواقع التواصل الاجتماعي شريطاً مصوراً لطفل سوري لاجئ في لبنان وهو يبكي جراء تعرضه للضرب، فيما لم يتضح تاريخ الحادثة التي تعرض لها الطفل. ويبدو في التسجيل صوت شخص لبناني يسأل الطفل عن اسمه فيجيب: عمر. ثم يسأله عن سبب بكائه فيتحدث عن تعرضه للضرب والإهانة بعبارات نابية تسيء إلى الطفل واللاجئين السوريين وإلى سوريا. وتكررت خلال السنوات الخمس الماضية حوادث الاعتداءات على أطفال سوريين لاجئين في لبنان.