تحذير: يحتوي مشاهد مؤثرة


WARNING: GRAPHIC FOOTAGE We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information. اشترك في قناة #زمان_الوصلTV


https://goo.gl/TdgHGI


زمان الوصل TV (خاص - لبنان)


تسلمت عائلة الدياب المقيمة في مخيمات عرسال اللبنانية بالقرب من الحدود السورية يوم الثلاثاء الفائت جثة ابنهم خالد حسين، والذي لقي مصرعه في سجن رومية. الشاب تم اعتقاله من المخيم في رمضان الفائت من قبل أجهزة الأمن اللبناني، رفقة عدد من اللاجئين السوريين، خلال عملية للجيش على مخيمي النور والقارية، سميت بعملية "قض المضاجع". وذكر مراسل "زمان الوصل TV" أن أثار التعذيب على جسد ورقبة الضحية واضحة للعيان، ما يعزز فكرة تصفيته داخل المعتقل، وهو أمر تكرر مرات عديدة مع اللاجئين السوريين الذين تم اعتقالهم سابقا. الضحية أب لسبعة أطفال صغار مقيمين في المخيمات، ولديه أخ ضرير وآخر معتقل حتى الآن لدى السلطات اللبنانية، وتخشى العائلة رفع دعوة جنائية ضد إدارة السجن خوفه على ولدهم الآخر المعتقل منذ أكثر من عامين أن يلاقي مصير أخوه المقتول.