We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.


اشترك في قناة #زمان_الوصلTV


https://goo.gl/TdgHGI


زمان الوصل TV (خاص – ريف إدلب)


تصوير ومتابعة: حاتم الحمصي


الأربعيني محمد عبد الله، والشهير بأبو عبدو يعمل في مهنة نجارة "الباطون" منذ سنوات.. تهدّم بيته بشكل كامل بفعل قصف طيران الأسد الحربي على قريته بريف إدلب المحررة باستخدام الصواريخ الفراغية المحرمة دوليا. "أبو عبدو" لم يستسلم ورفض النزوح عن قريته، كما فعل آلاف السوريين، بل أصر على إعادة إعمار منزله بجهد فردي. يقول "أبو عبدو" لـ "زمان الوصل TV" إنه يشاهد بحسرة وألم مئات البيوت المدمرة الخالية من سكانها سواء في قريته أو في باقي قرى وبلدات المحافظة الشمالية المحررة والخاضعة لسيطرة الثوار. وهو يدعو جميع النازحين واللاجئين في الدول المجاورة أو أوروبا للعودة إلى المناطق المحررة والبدء بإعادة بناء منازلهم مجددا، وعدم انتظار مساعدة الدول والمنظمات التي تلعب دور المتفرج على أنقاض جثث السوريين وبيوتهم بحسب وصفه. يذكر أن العديد من المجالس المحلية في مناطق إدلب وحلب ودرعا بدأت بمشاريع إعادة أعمار للمنازل المدمرة كليا او جزئيا بدعم مالي مقدم من منظمات أهلية مدنية.