We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.


اشترك في قناة #زمان_الوصلTV


https://goo.gl/TdgHGI


زمان الوصل TV (خاص – ريف حماة)


تصوير ومتابعة: شام محمد


أم أحمد.. حكاية تختصر الوجع السوري، ووجع يعيد سرد الحكاية، ثمانية عائلات تتحلق حول الطعام، حين يتوفر الطعام، ثمانية امهات، واطفالهن، إحداهن فقط يرافقها زوجها المصاب، والباقيات إما غارقة في حزن الحداد، أو طافية على قلق الانتظار.. أم احمد ترعى عائلات أولادها، شهيد في حلب، وشهيد في دير الزور، وثلاث معتقلين، اعتقلتهم قوات النظام دون سبب.. طردت أم احمد و"كناينها" واحفادها، من قريتهم قصر الشاوي، التابعة لناحية الحمرا، بعد تنكيل جيش النظام، ووحشية الشبيحة، وهمجية ميليشيا الدفاع الوطني، وتابعهم قصف الدبابات وقذائف المدفعية، وطاردتهم الطائرات، وهم في رحلة تهجير وتيه، من قرية الى قرية، ومن بر إلى بر.. ليس لديهم سوى الحزن، ولا يتبعهم سوى الموت، ومرافقهم الدائم جوع وعوز وبرد ووحشة.. أم أحمد وعائلتها جزء من فيض نازحين، هجّروا من بيوتهم في ريف حماه الشرقي، وهم جزء من ملايين المهجّرين، النازحين داخليا.. أم أحمد الآن في ريف حماه الشمالي، في بقعة ما، مفصولة عن العالم واهتماماته، تعيش حالة صعبة، في ظل انعدام أي شكل من اشكال الدعم الاغاثي والانساني.