We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.


اشترك في قناة #زمان_الوصلTV


https://goo.gl/TdgHGI


زمان الوصل TV (خاص – عمان)


تصوير ومتابعة: محمد عمر الشريف


بدأت قصة "عبد السلام" من درعا حين كان يدرس الرياضيات في جامعة حمص، فإحساس الخمول كان لا يفارقه، إذ كان ينام لعدة أيام، وزار كثيرا من الأطباء لكنهم لم يستطيعوا تشخيص الحالة إلى أن ظهرت كتلة في ساقه. نصحه أحد الاطباء ببتر الساق فتوجه للأردن للعلاج، واهتدى بعد مدة طويلة إلى طبيب اكتشف وجود كتلة في الدماغ بحجم كبير، وتم استئصالها بنجاح، لكن المشكلة هي حاجته لجرعات كيماوي باهظة الثمن بعد العملية يقارب سعر الجرعة الواحدة 2000 دولار. لم يستطع "عبد السلام" تأمين سوى جرعه واحدة، ليعود الورم كما كان متسببا بمرض جديد هو العملقة، إذ تضخمت أطرافه وتغير شكله وصوته، وبات عاجزاً عن المشي، فتوارى عن أنظار الناس. معاناته الشاب لا تنتهي، حيث ظهرت لديه أعراض السكر الكاذب، وهو يحتاج لشرب 30 لتر من الماء يومياً، وهو مضطر لقضاء الحاجة بشكل متكرر، ما أضاف له مشكلة جديدة جراء عدم قدرته على المشي والحركة، وزاد في الأمر سوءا نزيف قدمه المتواصل وألم العين والصداع نتيجة ضغط الكتلة في رأسه، وكذلك هشاشة العظام. الوالدة لا تملك طريقة توقف فيها أوجاع ابنها ولعلها باتت هي المريضة - كما تقول، فهي اليوم معين لابنها المريض في المأكل والمشرب وقضاء الحاجة.