اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (خاص – ريف حماة)
تصوير ومتابعة: شام محمد
بلغت من العمر عتيا، فالحاجة "حليمة" التي تجاوزت الـ 75 عاما، وجدت نفسها في مخيم صغير حديث الإنشاء دون أدني مقومات الحياة في ريف إدلب الجنوبي، وهي فوق معاناتها الصحية باتت تائهة لا تعرف كيف ومتى ينتهي هذا المسار الصعب.
نزحت العجوز رفقة ابنها الوحيد وبناتها من قريتها "المضابع" شرقي سروج في ريف حماة الشرقي والتي تسيطر عليها عناصر تنظيم الدولة "داعش" حاليا.
تعاني حليمة (أم عبد) ومعها أكثر من 150000 نازح من ريف حماة الشرقي من آثار غياب دور المنظمات الإنسانية مع حلول فصل الشتاء، فلا خيم مناسبة ولا وسائل تدفئة ولا أغطية كافية، وهي تختصر جزءاً من حال السوريين النازحين في الداخل.