اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (خاص – الغوطة الشرقية)
تصوير ومتابعة: عمران أبو سلوم 
لم يضع العجوز التركي فوزي سوزار ذو الـ 83 عاما ضمن أسوأ احتمالات قدره أن تنتهي به الحياة مكسورا، فاقدا للحركة، مصابا ومحاصرا في غوطة دمشق الشرقية، وهي المنطقة الأخطر للعيش حاليا على مستوى العالم وفقا لتقارير الأمم المتحدة.
ولد أبو نظمي عام 1934 في ولاية هطاي التركية، حسبما يقول، وأمضى حياته متنقلا بين المدن التركية ودمشق، وعمل كصانع للأحذية في الغوطة الشرقية لمدة 25 عاما، ومنذ بدء حصار الغوطة من قبل قوات النظام وميليشياته تقطعت على العجوز السبل للوصول لوطنه الأم، وما زاد الطين بلة إصابته بإحدى صواريخ الطائرات الحربية، الأمر الذي أفقده القدرة على الحركة والمشي.
يعيش العجوز حياة تعيسة بجوار زوجته ويعانون من فقر شديد، إذ يعجز عن تأمين حاجاتهما اليومية، ولا مال لديهما للتداوي من الإصابة، ويعز عليهما طلب المساعدة من أحد، وباتت أقصى أمنياته الموت بهدوء تحت ثرى بلاده بعيدا عن هدير الطائرات والقصف اليومي وأصوات الاستغاثة.