اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (خاص –  حلب/إدلب)
تصوير ومتابعة: جمعة علي
وثقت "زمان الوصل TV" جريمة بشعة بحق ستة أطفال أبرياء على يد زوج أمهم في بلدة معرمصرين بريف إدلب.
فبعد استشهاد والدهم في مدينة جسر الشغور بريف إدلب خلال معارك الجيش الحر ضد نظام الأسد، انتقل أطفال محمد حامد للعيش لدى زوج أمهم، ولم يكونوا مدركين حجم العذاب الذي سيحل بهم وبأمهم لاحقا جراء عمليات التعذيب الوحشية.
الزوج تجرد من أي إنسانية وأخذ يعذب الأطفال الستة من عمر 3 سنوات حتى 14 سنة ضربا وحرقاً، فلم يسلم أي جزء من أجسادهم الغضة من التعذيب.
جدة الأولاد التي تقطن بلدة أبين بريف حلب تلقت هذه الأخبار المؤلمة من الطفل الأكبر بعد هروبه من المنزل و لجوئه إلى بيتها، وسارعت لتقديم شكوى لدى المحكمة في ريف حلب الغربي لإنقاذ الأطفال من الموت والحصول على حق رعايتهم، وهو ما كان لها بقرار من المحكمة بعد نحو سنة، إلا أن الأخيرة لم تصدر أي قرار بمعاقبة الجاني.
ويذكر أن الجاني ويدعى عبدو عدنان، يعيش حاليا في معرمصرين مع زوجته التي تتعرض للضرب والتعذيب يوميا بحسب روايات الأطفال والجدة لـ "زمان الوصل TV".