We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.
نحارب التطرف والعنف ولغة الكراهية .. نقدم المضمون الموثق ونبتعد عن المحتوى الصادم
اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (خاص – ريف دمشق)
تصوير ومتابعة: قصي نور
على غرار أقرانه من أطفال الغوطة، توفي الطفل محمد قبل نحو الأسبوع متأثرا بسوء حالته الصحية نتيجة سوء التغذية المنتشر في المنطقة منذ سنوات عديدة بفعل حصار نظام الأسد ومليشياته، وبأمر مباشر من حلفائه الروس والإيرانيين بمنع دخول أي غذاء أو دواء.
وبيّن تقرير مشفى سقبا أن الطفل عانى قبل وفاته من هزل شديد وغياب تام للكتلة العضلية وعلامات تجفاف، مشيرا إلى أن سبب الوفاة الرئيسي سوء التغذية الشديد.
محمد ليس الطفل الوحيد الذي توفي خلال الفترة القصيرة الماضية، إذ سبقته الطفلة سحر والطفل عبيد والذين قضيا أيضا بسوء التغذية.
تقول والد الطفل محمد لـ "زمان الوصل TV" إن لديها طفلين آخرين يعانيان ذات الأعراض، وإن المراكز الطبية عاجزة عن تقديم أية مساعدة لهما، وهي تتخوف من تكرار حالة طفلها المتوفي مع إخوته.
وتشير إحصاءات المراكز الطبية بالغوطة أن 1806 أطفال من أصل 9072 طفلا دون سن الخامسة يعانون سوء التغذية بأنواعه المتوسطة والحادة، حيث تجاوزت النسبة 27% للرضع دون سن الستة شهور و25% لمن تراوحت أعمارهم بين 6 شهور و5 سنوات.
ويذكر أن الأمم المتحدة تستمر في التعبير عن "قلقها " من تردي الأوضاع الإنسانية في الغوطة دون حساب أو تجريم لمرتكبي جرم الحصار على المدنيين، إذ صرح "يان إيغلاند" مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، الخميس الفائت، أن 400 ألف شخص محاصرون في الغوطة ويواجهون "كارثة كاملة" نظراً لمنع وصول المساعدات الإنسانية.