اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (خاص – ريف درعا)
تصوير ومتابعة: سيف محمد
تحديا لظروف النزوح والتهجير ومرارة العيش، بدأت السيدة أم محمد مبادرتها التجارية والاجتماعية لتصنيع الصابون بطريقة يدوية بالاعتماد على بقايا زيت القلي والمونة.
أم محمد النازحة مع أطفالها الخمسة من بلدتها عقربا إلى إحدى مدراس بلدة نمر بريف درعا بعد تهجيرهم بفعل آلة الأسد الحربية، أطلقت مشروعها بغية تشغيل أكبر عدد من النساء المهجّرات وتجاوز آثار النزوح المحبطة، فضلا عن تأمين مردود مادي بسيط للعائلات للتمكن من شراء حاجياتها اليومية.
تتطوع أم محمد لتعليم جاراتها المهنة، وتؤكد أن الصابون المنتج من قبلهم معطر، وهو جيد للغسيل والجلي والاستحمام بالرغم من أسعاره الرخيصة.